سياحة

الآثار البيئية للسياحة

الآثار البيئية للسياحة

لا شك أن لقطاع السياحة دورا هاما في تنمية وتطوير الجوانب الاقتصادية والاجتماعية إلا أن عددا قليلا من المهتمين بهذا القطاع قدر كزوا على تأثيراته البيئية والتي منها ما هو إيجابي وما هو سلبي.

أ- الآثار الايجابية

كأي قطاع اقتصادي آخر فإن قطاع السياحة يعتمد في إنتاج الخدمات السياحية على الموارد الطبيعية،ومن الملاحظ أن غالبية عناصر السياحة ترتبط بصورة مباشرة أو غير مباشرة بالموارد البيئية ويمكن تلخيص الآثار الايجابية للسياحة على البيئة فيما يلي:

  • تعود السياحة بالمنفعة على البيئة من خلال التدابير المحفزة على حماية السمات المادية للبيئة والمواقع والمعالم التاريخية والحياة البرية.
  • إن التراث التاريخي والثقافي يحدد جاذبية بلد ما للسياح كما يشجع الحكومات المحافظة على معالمه ولذا فإن كثير من الدول تبذل جهودا كبيرة لتوفير حماية منتظمة للمدن والقرى والمناطق الأثرية الجمالية وخاصة ذات الأهمية التاريخية والفنية.
  • يعتبر القطاع وسيلة لرفع الوعي بأهمية الطبيعة والبيئة وبذلك تحقيق الاستغلال الأمثل للموارد السياحية.

ب-الآثار السلبية

إن وجود الآثار الايجابية للسياحة لا يمنع من وجود بعض الآثار السلبية ومن بينها:

  • أثر السياحة على النظم الإيكولوجية: إن النشاط السياحي يتداخل مع الحياة النباتية والبرية ويسبب بذلك عدة أضرار خاصة إذا لم تكن البنية التحتية على استعداد كاف لاستيعاب هذا النشاط، وهو ما قد يؤدي إلى اضطراب في الحياة البرية وتزايد الضغوط على الأنواع المهددة بالانقراض فظاهرة التذكارات السياحية تؤدي إلى تدمير البيئة البرية إذ أن عمليات قتل الحيوانات بغرض التجارة قد ارتفعت نتيجة الطلب المتزايد على التذكارات التي تأخذ شكل فراء وجلود وقرون…إلخ.
    كما تهدد أيضا الشعاب المرجانية والنظم الايكولوجية البحرية نتيجة لزيادة النفايات والمواد الكيميائية الغير معالجة وبذلك يلحق الضرر بقيمتها السياحية.
  • التلوث والنفايات:بالإضافة إلى كون السياحة تؤدي إلى استهلاك كميات كبيرة من المواد المحلية في نشاط يولد أيضا النفايات السائلة والصلبة والتي أصبحت مشكلة بالنسبة للعديد من البلدان التي تفتقر إلى القدرة على معالجتها، إذ تشير التقديرات إلى أن السفن السياحية في بحر الكاريبي وحدها تنتج 70000 طن من النفايات.
  • الاستغلال المفرط للموارد الطبيعية:إن تطور السياحة والبني التحتية ذات الصلة بهذا النشاط غالبا ما تسبب الإضرار بالمناظر الطبيعية وتأكل للتربة بسبب التوسع العمراني وكذا الإضرار بمصادر المياه العذبة والتي هي محدودة بالأساس في بعض المناطق، إذ تشير التقديرات بان السائح يستعمل المياه مرتين أكثر من المقيم،بالإضافة لاستخدامها في الأنشطة الترفيهية كحمامات السباحة وملاعب الغولف.

المصدر:

أ.هويدي عبد الجليل 2014 . العلاقة التفاعلية بين السياحة البيئية والتنمية المستدامة.

تحميل الملف كامل PDF.

السابق
أنواع السياحة
التالي
نشأة السياحة البيئية

اترك تعليقاً