إدارة الاعمال

التطور التاريخي لإدارة الموارد البشرية

تعريف المؤسسة ماهية القيادة التطور التاريخي لإدارة الموارد البشرية أهداف إدارة الموارد البشرية

إن إدارة الأفراد بشكلها الحديث ليست وليدة الساعة إنما هي نتيجة لعدد من التطورات المتداخلة ، والتي يرجع عهدها إلى بداية الثورة الصناعية .وهذه التطورات ساهمت بشكل مباشر أو غير مباشر في إظهار الحاجة إلى وجود إدارة الأف ارد متخصصة ترعى شؤون العاملين بالمنشاة ، وتعد سياسات أفراد على أسس علمية، وبالإضافة إلى تحفيز العاملين ورفع روحهم المعنوية بما يحقق رضاهم عن العمل وزيادة إنتاجيتهم.

وسوف نوجز فيما يلي أهم الم ارحل التاريخية التي مرت بها إدارة الأف ارد من منتصف القرن التاسع عشر حتى وقتنا الحاضر:

المرحلة الأولى : ظهور الثورة الصناعية:

لقد تطورت الحياة الصناعية تطورا كبيرا منذ ظهور الثورة الصناعية، فقبل قيام الثورة الصناعية،كانت الصناعات منذ القرن الثامن عشر وما قبله محصورة في نظام الطوائف المتخصصة، وكان الصناع يمارسون صناعتهم اليدوية في منازلهم ، مستخدمين في ذلك أدوات بسيطة . وقد صاحب ظهور الثورة الصناعية عدة ظواهر أهمها:

  • التوسع في استخدام الآلات واحلالها محل العمال.
  • ظهور مبدأ التخصص وتقسيم العمل .
  • تجمع عدد كبير من العمال في مكان العمل وهو المصنع .
  • إنشاء المصانع الكبرى التي تستوعب الآلات الجديدة.

ومن وجهة إدارة الأفراد، كانت الثورة الصناعية بمثابة البداية لكثير من المشاكل التي تواجهها إدارة المنشآت. فبالرغم من أن الثورة الصناعية أدت إلى تحقيق زيادات هائلة في الإنتاج وتراكم السلع ورأس المال، إلا أن العامل أصبح ضحية هذا التطور ،فقد كان ينظر إلى العامل باعتباره سلعة تباع و تشترى بعد أن اعتمدت الإدارة على الآلة أكثر من اعتمادها على العامل .كما تسبب نظام المصنع الكبير في كثير من المشاكل في مجال العلاقات الإنسانية من خلال نشأة كثير من الأعمال المتكررة والروتينية
والتي لا تحتاج إلى مهارة.

اختلفت مسيرة الثورة الصناعية في الدول الأوربية من بلد إلى آخر، مما أثر على تفاصيل التنظيمات التي تنامت فيها، إلا أن كل هذه التنظيمات اشتركت في ملامح أساسية تلخص ملامح التنظيم ،كما احتاجت كل هذه الدول لأن تجري تغيي ارت في مختلف أوجه الاقتصاد والتعليم وغيرها وباتجاهات متشابهة، على الرغم من الاختلافات الفرعية بينها.

المرحلة الثانية:ظهور حركة الإدارة العلمية:

من بين التطورات الهامة التي ساهمت في ظهور أهمية إدارة الموارد البشرية ، انتشار حركة الإدارة العلمية بقيادة فرديك تايلور.والذي لقب بأبي الإدارة.وقد حدثت هذه الحركة من عام 1890تقريبا حتى بداية الحرب العالمية الأولى .

وقد توصل تايلور إلى ما أسماه بالأسس الأربعة للإدارة وهذه الأسس هي:

  • تطوير حقيقي في الإدارة.
  • الاختيار العلمي للعاملين .
  • الاهتمام بتنمية وتطوير الموارد البشرية وتعليمهم .
  • التعاون الحقيقي بين الإدارة والموارد البشرية .

وبالرغم من أن تايلور قد أكد على معايير العمل ،وتحسين طرق العمل ونظم الحوافز، إلا أنه قوبل بهجوم ومقاومة عنيفة، وتركز الهجوم على مطالبته العمال بأداء معدلات إنتاج عالية دون أن يحصلوا على أجر مقابل ذلك بنفس الدرجة،واهماله للعنصر الإنساني .

المرحلة الثالثة :نمو المنظمات العمالية :

في بداية القرن العشرين نمت وقويت المنظمات العمالية في الدول الصناعية وخصوصا في مجال المواصلات وصناعة المواد الثقيلة.

وقد حاولت النقابات العمل على زيادة الأجور وخفض ساعات العمل، وايجاد ظروف أو وسائل مريحة للعمل، وقد أصبح الإض ارب عن العمل والمقاطعة واستخدام أساليب القوة الأخرى قاعدة عامة للعمال.

ويعتقد الكثير أن ظهور النقابات العمالية كان نتيجة لظهور حركة الإدارة العلمية، التي كان يعتقد أنها حاولت استغلال العامل لمصلحة رب العمل (الإدارة.)

المرحلة الرابعة: بداية الحرب العالمية الأولى :

لقد أظهرت الحرب العالمية الأولى الحاجة إلى استخدام طرق جيدة لاختبار الموظفين قبل تعيينهم للتأكد من صلاحيتهم لشغل الوظائف، ومن أمثلة هذه الاختبارات ألفا وبيتا، وقد طبقت بنجاح على آلاف العمال قبل تعيينهم تفاديا لأسباب فشلهم بعد توظيفهم. وفي خلال هذه الفترة تزايد الاهتمام بالرعاية الاجتماعية للعمال،وأنشأت مراكز للخدمات الاجتماعية والترفيهية والتعليمية والإسكان، ويمثل إنشاء هذه المراكز بداية ظهور أقسام شؤون الموارد البشرية. وكان معظم الموارد البشرية بأقسام الموارد البشرية من المهتمين بالنواحي الإنسانية والاجتماعية.

في عام 1920أصبح مجال إدارة الموارد البشرية متواجدا على نحو ملائم، وأنشأت كثير من إدارات الموارد البشرية في كثير من الشركات الكبيرة والأجهزة الحكومية.

المرحلة الخامسة :مابين الحرب العالمية الأولى والثانية:

لقد شهدت نهاية العشرينات وبداية الثلاثينات من هذا القرن تطوارت في مجال العلاقات الإنسانية، فقد أجريت تجارب الهاوثورن بالولايات المتحدة الأمريكية بقيادة إلتون مايو وقد أقنعت هذه التجارب الكثيرين بأهمية رضاء العامل عن عمله وضرورة توفير الظروف المناسبة للعمل.

المرحلة السادسة: ما بعد الحرب العالمية الثانية حتى وقتنا الحاضر:

لقد تمت وتطورت إدارة الموارد البشرية في السنوات الحديثة، واتسع نطاق الأعمال التي تقوم بها إدارة الموارد البشرية وأصبحت مسئولة ليس فقط عن أعمال روتينية مثل حفظ ملفات الموارد البشرية وضبط حضورهم وانصرافهم،بل شملت تدريب وتنمية الموارد البشرية ووضع برامج تعويضهم عن جهودهم وتحفيزهم، وأيضا ترشيد العلاقات الإنسانية وعلاقات العمل،وغير ذلك من الوظائف التي تقوم بها إدارة الموارد البشرية في العصر الحديث.

المصدر:

بلقرة زين الحياة 2018 . تنمية الموارد البشرية في المؤسسة الجزائرية في إطار الجودة الشاملة -دراسة سوسيولوجية.

تحميل المذكرة كاملة PDF.

السابق
أهمية دراسة الموارد البشرية
التالي
أهداف إدارة الموارد البشرية

اترك تعليقاً