سياحة

العلاقة التفاعلية بين السياحة البيئية والتنمية المستدامة

مؤشرات التنمية المستدامة العلاقة التفاعلية بين السياحة البيئية والتنمية المستدامة

أصبحت التنمية المستدامة الشغل الشاغل لمعظم دول وحكومات العالم وحتى يتحقق هذا الهدف فان الأمر يتطلب تعبئة وتجنيد كل الموارد المتاحة ضمن سياسات واستراتيجيات كلية في إطار ما يسمى بالهندسة الاقتصادية الشاملة وفي هذا الإطار يشكل قطاع السياحة احد أهم القطاعات التي تسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي ومن ثم دعم التنمية الشاملة اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا، حيث أن مجالات السياحة وأنشطتها الخدمية المتنوعة وعلاقتها بالتنمية المستدامة ، أصبحت مثار اهتمام الكثير من علماء الاقتصاد والاجتماع ذلك أنها تمثل مطلبا اجتماعي و اقتصادي وعليه كان لزاما توسيع القاعدة السياحية لتشمل السياحة البيئية والتي تقوم أساسا على التوازن ألبيئي ، وهي ظاهرة جديدة تهدف إلى البحث والتأمل في الطبيعة والحيوانات وتوفر الراحة للإنسان ، فالميزة التي يتيحها تطبيق السياحة البيئية هي ربط الاستثمار و المشاريع الإنتاجية مع حماية البيئة و التنوع الحيوي و الثقافي للمناطق السياحية ،وفق معادلة تنموية واحدة.

وقد جاءت هذه الورقة البحثية كمحاولة لمعالجة موضوع التنمية المستدامة وسبل تحقيقها من خلال تطوير السياحة البيئية، وذلك من خلال ثلاثة أقسام وهي:

  1. السياحة البيئية وعلاقتها بالبيئة.
  2. التنمية المستدامة (أبعادها ومؤشرات قياسها.)
  3. تأثير السياحة البيئية على التنمية المستدامة.

المصدر:

أ.هويدي عبد الجليل 2014 . العلاقة التفاعلية بين السياحة البيئية والتنمية المستدامة.

تحميل الملف كامل PDF.

السابق
دور السياحة البيئية في التنمية المستدامة
التالي
التفاوت الاجتماعي

اترك تعليقاً