علم الاجتماع

رؤية مقترحة للحد من المخاطر المرتبطة بالتهريب

رؤية مقترحة للحد من المخاطر المرتبطة بالتهريب

من خلال العرض السابق في مقالتنا السابقة على موقع القلم ، يتضح لنا أن التهريب يتسبب بطريقة مباشرة وغير مباشرة في اختلال منظومة القيم، ومن أجل الحد من المخاطر الاجتماعية المدمرة التي قد تنجم عن هذه الآفة، نقترح:

  •  نشر الوعي لدى الأفراد حول المخاطر المرتبطة بالتهريب، وفي هذا الاطار يمكن لمؤسسات التنشئة الاجتماعية أن تلعب دورا فعالا في هذا المجال، خاصة المدرسة التي تتمثل مهمتها الأساسية في إعداد الأفراد ليكونوا مواطنين صالحين إيجابيين في المجتمع، حيث تعمل مؤسسات التعليم على تطوير قدرات المتعلمين وتزويدهم بالخبرات المختلفة والإسهام في إكسابهم أنماط سلوكية ايجابية. فالمؤسسات التربوية يمكنها أن تساهم في تحقيق المتطلبات اللازمة لنشر الوعي بين المتمدرسين بمسؤوليتهم تجاه المجتمع وتكريس مبدأ المواطنة، وتعميق مفاهيم الهوية والانتماء لديهم. وذلك من خلال ما تقدمه من شراكة مجتمعية، تسهم في تحقيق الأهداف التربوية المنشودة في ظل التغيرات العالمية المعاصرة .
  • تفعيل دور المجامع المدني، من أجل نشر الوعي حول الآثار السلبية للتهريب بكل أشكاله. فالمجتمع المدني يشكل آلية للتأطير والتوعية والتحسيس من خلال نشاطاته المتعددة وعمله الجواري، الأمر الذي يؤهله ليصبح شريكا فاعلا في الحياة الاجتماعية. وفي هذا الصدد يمكن لتنظيمات المجتمع المدني أن تساهم في بلورة السياسة الاجتماعية التي تهدف إلى معالجة الأسباب الرئيسية للتهريب، وتمكن من تحقيق تنمية مستدامة خاصة في المناطق الحدودية.
  • إعادة النظر في المنظومة القانونية، حتى تواكب المستجدات المرتبطة بطرق وأشكال التهريب، لاسيما الاجراءات القانونية الخاصة بمكافحة الثراء غير المشروع، وكذا تشديد العقوبات على الممارسات الاجرامية للمهربين، والتي تلحق الضرر بالأفراد والمجتمع.
  • تشجيع الدراسات والبحوث العلمية التي تهتم بدراسة ظاهرة التهريب بمختلف أبعادها، والتي في ضوئها يمكن اعداد استراتيجية وطنية محكمة وناجعة للتصدي لها.

المصدر:

د. حســـــــان تريـكــــي 2014 .  دور التهريب في تكـريس التفــاوت الاجتماعي واختلال منظومة القيم الاجتماعيـة: رؤية سوسيولوجية.

تحميل الملف كامل PDF.

السابق
تأثير التفاوت الاجتماعي على منظومة القيم الاجتماعيـة
التالي
نظام المعلومات المحاسبي

اترك تعليقاً