إدارة الاعمال

طبيعة نظام الموارد البشرية في المؤسسة

ماهية التنمية طبيعة نظام الموارد البشرية في المؤسسة

يتوقف نجاح الشعوب على قدرتها على الاستخدام الأمثل لكافة الموارد الاقتصادية والبشرية المتاحة بكفاءة وفعالية، من أجل ضمان إشباع الحاجات المادية والمعنوية لأفراد المجتمع، وتحقيق الأهداف المرجوة .

وتتميز إدارة الموارد البشرية في المؤسسة بأنها تعتبر من الوظائف المساندة في المؤسسة، فهي تهتم بإعداد الخطط وكل ما يتعلق بتسيير الموارد البشرية فيها في المؤسسة، دون أن تكون لها صلاحية تطبيق ذلك من تلقاء نفسها،بل عملية التطبيق تتخذ القرارات من طرف المسئولين ذوي سلطة الق ارر في المؤسسة، على حساب مستوى القرار المناسب للمستوى الإداري الذي يتخذ فيه إلا أن هذا لا يعني أن النظام المساند، وفي حالتنا إدارة الأفراد،ليس له تأثير على الإدارة التنفيذية،بل يتزايد التأثير في القرارات بضيق هامش حرية الإدارة التنفيذية بنسب متفاوتة في مختلف المؤسسات ،وباختلاف الدور الذي تلعبه إدارة الأفراد. لأنه، وفي كل الحالات، وخاصة في المؤسسات البيروقراطية، يكون هذا التأثير معتب ار ليصل أحيانا إلى حد التوازي أو الخلط بين السلطة التنفيذية والسلطة الوظيفية، وهي أعلى مستويات التأثير بين الجانبين.

واذا كانت الوظائف الإدارية الرئيسية للمؤسسة تقع على خط السلطة ، وتساهم في تحقيق الأهداف الرئيسية لها مباشرة، فإن الوظائف الاستشارية،هي الوظائف التي لا تتدخل مباشرة في تحقيق الأهداف الأساسية، وانما تقوم بذلك بشكل غير مباشر، بإعداد الوسائل التقنية والقيام بأعمال مساعدة لوظائف خط السلطة في ممارسة صلاحياتها، وتحمل مسؤولياتها.

كما أن إدارة الأفراد باعتبارها إدارة مساعدة ، ومتخصصة ومستقلة عن الإدا ارت الأخرى في المؤسسة، تقوم في نفس الوقت بتنفيذ جزء من البرامج والخطط،التي تساهم في إعدادها وتصادق عليها إدارة المؤسسة، وهذا في مجالات التكوين والتشغيل وغيرها من الأعمال المتعلقة بالأفراد وعملهم في المؤسسة.

المصدر:

بلقرة زين الحياة 2018 . تنمية الموارد البشرية في المؤسسة الجزائرية في إطار الجودة الشاملة -دراسة سوسيولوجية.

تحميل المذكرة كاملة PDF.

السابق
دور خبير الموارد البشرية
التالي
أهمية الموارد البشرية في المؤسسة

اترك تعليقاً