بيئة

مفهوم البيئة

مفهوم البيئة

بعيداً عن الغوص في جدلية المصطلحات وما ينتج عنها من تفريعات متنوعة تتعدد بتنوع الإضافات واختلاف المفاهيم، ودون حاجة إلى إيراد الاجتهادات الكثيرة في تعريف مصطلح البيئة أقول إنها عرفت بتعريفات كثيرة تأخذ مناحي متنوعة غير أن ما يربطها جميعاً هو أنها تدور حول محور واحد هو الكائن الحي وما يحيط به ، ولذلك عرفها البعض بأنها المجال الذي تحدث فيه الإثارة والتفاعل لكل وحدة حية ، أوهي كل ما يحيط بالإنسان من موارد طبيعية ومجتمعات بشرية ونظم اجتماعية[1] ، وقد عرف مؤتمر البيئة الذي عقد تحت رعــاية الأمم المتحدة في استكهولم بالسويد سنة 1972 ، البيئة بأنها : ” رصيد الموارد المادية و الاجتماعية المتاحة في وقت ما وفي مكان ما لإشباع حاجات الإنسان وتطلعاته “[2] ، وقد حاول بعض الباحثين أن يحدد مفهوما إسلامياً للبيئة غير أنه في تصوري لا يخرج عن التعاريف الأخرى التي ذكرت لمفهوم البيئة .

إن دراسة مفهوم البيئة وتصوراتها المختلفة قد يقود حتما إلى ذكر نقطتين أساسيتين :

الأولى : أن مفهوم البيئة قد يضيق ليحدد نشاطاً خاصاً يتعلق بمجال واحد دون غيره وذلك حين نقول مثلاً : البيئة الصحية، البيئة الزراعية، البيئة الثقافية، البيئة السياسية الخ ونعني بذلك النشاط البشري والصناعي الذي يتعلق بمجال محدد لا يتعداه لغيره .

الثانية : أن البيئة تقسم في معظم المصادر إلى قسمين رئيسيين:

البيئة الطبيعية: ويقصد بها المكونات البيئية التي لا دخل للإنسان في إيجادها كالبحار والأنهار والصحاري والجبال والمناخ …. الخ .

البيئة الصناعية : ويقصد بها المظاهر الحياتية التي شيدها الإنسان وأنتجها لصالحه وتشمل مظاهر البناء والتشييد واستغلال الموارد المائية والنباتية والنظم الاجتماعية والحضارية… الخ.

[1]      مصطفى العلواني /التلوث جريمة الجشعين /مجلة.

[2]      محمد الفقي /البيئة /مكتبة ابن سينا / مصر 1993/ ص18.

السابق
تعريف اقتصاد البيئة
التالي
الأصول الإسلامية للبيئة

اترك تعليقاً