محاسبة

نظام المعلومات المحاسبي

نظام المعلومات المحاسبي ماهية فجوة التوقعات

يعتبر نظام المعلومات المحاسبي نظام فرعي من نظم المعلومات الإدارية ( MIS : Management Information Systems) حيث لا يعتبر نظام المعلومات المحاسبي مكملا لنظام المعلومات الإداري ولا منفصلا عنه، إلا أنه يعتبر من بين أهم مكوناته.

وفقا لما سبق يجب التعريف أولا بنظم المعلومات الإدارية حيث يعرف على أنه مجموعـة الأجـزاء المترابطـة التي تعمل مع بعضها البعض بصـورة متفاعـلة، لتحـويل البيانـات إلى معلومـات يمـكن استخـدامها لمسـاندة الوظـائف الإداريـة: تخـطيط، رقـابة، اتخـاذ قرارات، تنسـيق، والأنشطـة التشغيلـية في الوحـدة الاقتصاديـة.

كما يمكن تعريفه على أنه مجموعة منتظمة من الموارد: مادية، معلوماتية، عمال، بيانات، عمليات…إلخ، حيث يسمح بجمع، معالجة وتخزين، إيصال المعلومات في شكل معطيات، نصوص، صور وأصوات….

في حين عرف نظام المعلومات المحاسبي AIS : Accounting Information Systems بأنه الجـزء الأساسـي والهـام من نظـم المعلومـات الإدارية داخـل الوحـدة الاقتصاديـة في مجـال الأعـمال، إذ يقـوم بحصـر وتجمـيع البيانـات المالـية والمحاسبـية من مصـادر خـارج وداخـل الوحـدة الاقتصاديـة، ثم يقـوم بتشغـيل هذه البيانـات وتحويـلها إلى معلومـات مالـية ومحاسبـية مفيـدة لمستخـدمي هذه المعلومـات خـارج وداخـل الوحـدة الاقتصادية.

وكغيره من النظم يتكون نظام المعلومات المحاسبي من مدخلات وعمليات ومخرجات، يمكننا أن نعرج عليها كالتالي

المدخلات:

تنـشأ البيانـات المحاسبـية نتيجـة للعملـيات المحاسبـية التي تتم خـارج أو داخـل الوحـدة الاقتصاديـة، وتعـرف العملـية المحاسبـية بأنها حـدث اقتصـادي يمـكن قياسـه كمـيا، يؤثـر على أصـول وخصـوم الوحـدة المعـينة، ويظـهر في حسابـاتها وقوائمـها المالـية، ويمـكن تمـييز المدخـلات الأساسـية لنظـام المعلومـات المحاسـبي إلى أربعـة مصـادر من خـارج وداخـل الوحـدة الاقتصاديـة :

  • البيانـات التي تتجـمع بصـورة روتينـية من العملـيات الخارجـية اليومـية العاديـة مع الأفـراد والهـيئات والوحـدات الأخـرى خـارج المؤسسة، وهي غالـبا ما تتعـلق بعملـيات البـيع والشـراء والمدفوعـات والمتحـصلات النقديـة؛
  • البيانـات الخاصـة التي تتجـمع بصـورة غير روتينـية من مصادر خارجية كالهيئات التجاريـة، والجـهات الرسمية والحكومية مثل: تعليـمات جديدة لمصلحة الضرائب، تغـيرات في الأسـعار، مؤشـرات الصناعـة؛
  • البيانـات العاديـة التي تتجـمع بصـورة روتينـية من العملـيات داخـل الوحـدة الاقتصاديـة، نتيجـة للمعامـلات بين الأقسـام الداخلـية ومراكـز المسؤولـية، مثل بيانـات التكاليف الصناعية في المراحـل الإنتاجـية المختلـفة، حركـة الوارد والمنصـرف من المخزون، الأجور والمرتـبات؛
  • البيانـات الخاصـة التي تتجمع بصـورة غير روتينـية من القرارات الإداريـة الداخلـية مثل وضـع سياسـات جـيدة، أو تغـيير المعايـير المستخدمـة في الأداء، أو أهـداف جديـدة مطلـوب تحقيـقها.

العمليات

إن الهـدف الأسـاسي من وجـود النظـام المحاسـبي في الوحـدة الاقتصاديـة هو إنـتاج المعلومـات الضروريـة والمفـيدة، التي تسـاعد المستخدمـين الخارجـيين والداخلـيين في اتخـاذ القـرارات، ونظـرا للتباين والاختلاف الشديد بين نوعية وتوقيت وعمومية أو خصوصية المعلومات التي يحتاجها كل من المستخدمين الخارجيين والمستخدمين الداخليين، فغالبا ما يتكون النظام المحاسبي بدوره من نظامين فرعيين هما المحاسبة المالية والمحاسبة الإدارية، حيث لا تعتـبر المحاسـبة المالـية بديلـة للمحاسـبة الإداريـة بل كل منها يكمل الآخـر.

المخرجـات:

يمكن تصنيف مخرجـات نظـام المعلومـات المحاسبـي بشقيه المالي والإداري إلى نوعين: (مخرجـات يومـية روتينـية ومخرجات معلومات تغذيـة عكسية،) يتضمن النوع الأول المخرجات اليومية الخاصة بتوثيق النشاط والمعاملات الروتينية العادية للوحدة الاقتصادية، سواء مع أطراف وهيئات خارج الوحدة، أو بين مراكز المسؤولية داخل الوحدة، ومن أمثلة هذه المخرجات: أوامـر الشـراء، محاضـر الاسـتلام، شيـكات المدفوعـات، فواتـير البيـع للعـملاء، أوامـر الشحـن…إلخ حيث تعتبر البيانات التي تتضمنها هذه المخرجات مدخـلات رئيسـية لعمليات التشغيل اليومي في النظام المحاسبي بشقيه المالي والإداري، لإخـراج النـوع الثاني من المخرجات وهي مخرجات معلومات التغذية العكسية.

المصدر:

أ.رشيدة خالدي ، د. عبد الرزاق خليل 2014 . تفعيل نظام محاسبي سليم بما يسهم في لتقللي من فجوة لتقوقعات (درلسة تحليلية).

تحميل الملف كامل PDF.

السابق
رؤية مقترحة للحد من المخاطر المرتبطة بالتهريب
التالي
ماهية فجوة التوقعات

اترك تعليقاً